الإمارات العربية المتحدة - English

"أبوظبي الوطني" الأول عالمياً في قطاع إدارة إصدارات الصكوك خلال الربع الأول من 2015

تصدر "بنك أبوظبي الوطني" المرتبة الأولى عالمياً في قطاع إدارة إصدارات الصكوك الدولية خلال الربع الأول من عام 2015، وفقاً لبيانات وكالة "بلومبيرغ" و"ديلوجيك"، مقارنة بالمرتبة الخامسة للفترة ذاتها من عام 2014. فخلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري، قام البنك بإدارة إصدارات صكوك دولية بلغت قيمتها نحو 3.9 مليارات دولار أمريكي، أي ما يعادل 69% من إجمالي قيمة الإصدارات التي شهدها القطاع على مستوى العالم.

وشارك "بنك أبوظبي الوطني" خلال تلك الفترة، في أربع صفقات ضخمة. فبالإضافة إلى توليه مهمة وكيل هيكلة وضامن مشترك لصكوك "طيران الإمارات" المدعومة من "وكالة ائتمان الصادرات البريطانية"، عمل البنك أيضا كضامن مشترك لإصدارات صكوك دولية لصالح "بنك دبي الإسلامي" و"البنك الإسلامي للتنمية" وحكومة رأس الخيمة.  

وقال أليكس ثيرسبي، الرئيس التنفيذي لمجموعة "بنك أبوظبي الوطني": "نحن سعداء بتبوؤ المرتبة الأولى عالمياً في قطاع إدارة إصدارات الصكوك الدولية. وسوف نواصل تعزيز مكانتنا في مختلف القطاعات عبر تقديم خدمات الضمان المتطورة والمتوافقة مع أرقى المعايير العالمية. وتأتي هذه الإنجازات لتؤكد التزام البنك تجاه أسواق رأس المال المَدين في المنطقة والعالم، فضلاً عن أنها تعكس بوضوح قوة ونضج القطاع المصرفي في دولة الإمارات العربية المتحدة. ونتطلع قدماً إلى مواصلة بناء الزخم الذي تشهده أسواق رأس المال المَدين من خلال مساعدة العملاء في مختلف أنحاء العالم على جمع رأس المال بمختلف الأدوات وبكفاءة عالية. ولا شك في أن سوق الصكوك الدولية يتحول على نحو متسارع إلى مورد رئيسي لتمويل المُصْدِرين سواء في الأسواق الإسلامية أو غير الإسلامية. وتشهد سوق التمويل الإسلامي ازدهاراً متنامياً، ومن المتوقع أن يتضاعف حجمها خلال السنوات الخمس القادمة كي تواصل قيادة هذا التوجه".

من جهته، قال أندي كيرنس، المدير العام والرئيس العالمي لبدء إجراءات وتوزيع الديون في "بنك أبوظبي الوطني": "يحرص بنك أبوظبي الوطني أن يكون الابتكار السمة الدائمة لخدمات تمويل الدين التي يوفرها لعملائه، ويسعدنا جداً تقدير مُصْدري الصكوك للميزات العديدة للدخول مع بنك أبوظبي الوطني في قطاع السيولة الإسلامية . لقد أرست صكوك ’طيران الإمارات‘ معياراً جديداً في القطاع، بوصفها أول عملية مدعومة من ’وكالة ائتمان الصادرات البريطانية‘، فضلاً عن أنها واحدة من العمليات العديدة المميزة التي تولى فيها البنك مهمة الضامن للاكتتاب خلال الأشهر القليلة الماضية. وفي حين تشهد العلاقة التي تربط المستثمرين في الشرق الأوسط بالمقترضين عبر الصكوك والسندات والقروض، نمواً متزايداً، فإننا في أبوظبي الوطني نعمل دائما على تعزيز ورعاية هذه العلاقة".  

ولعب "بنك أبوظبي الوطني" دوراً قيادياً في تطوير الصكوك إلى فئة أصول تستقطب اهتماماً متنامياً. ففي الربع الأول من 2015 تمثلت بعض إنجازات البنك في ما يلي:

  • المشاركة في هيكلة صكوك "طيران الإمارات" المدعومة من "وكالة ائتمان الصادرات البريطانية" بقيمة 913 مليون دولار أمريكي. وتعد هذه العملية أول صفقة مدعومة من الوكالة في العالم وأكبر صفقة في تاريخ أسواق رأس المال تتم لصالح قطاع الطيران بدعم بريطاني. وتعتبر هذه العملية أيضا الأولى من نوعها لتمويل شراء طائرات والأولى أيضا لتمويل طائرة إيرباص "إيه 380".
  • قدم "بنك أبوظبي الوطني" المساعدة لحكومة رأس الخيمة في جمع مليار دولار عبر إصدارها أول صكوك لها بفترة استحقاق تبلغ 10 سنوات، وهو أضخم إصدار عام لحكومة رأس الخيمة، بمعدل ربح هو الأقل بالنسبة لصكوك عامة دولية بفترة استحقاق 10 سنوات.
  • تولى "بنك أبوظبي الوطني" دور ضامن اكتتاب مشترك لإصدار صكوك بقيمة مليار دولار أمريكي مع فترة استحقاق 5 سنوات، لصالح "البنك الإسلامي للتنمية" الذي تمكن من تحقيق أقل هامش ربح بالنسبة لصكوك مسعرة بالدولار.
  • في يناير 2015، أدار "بنك أبوظبي الوطني" إصدار صكوك دائمة (لا تحمل فترة استحقاق معينة) بقيمة مليار دولار أمريكي لصالح "بنك دبي الإسلامي"، وهو أول إصدار من نوعه تشهده دبي ومتوافق مع آليات اتفاقية بازل- 3. 
  • وفي سوق اصدارات الديون التقليدية، تولى "بنك أبوظبي الوطني" مهمة ضامن الاكتتاب في إصدار سندات لصالح "بنك رأس الخيمة" و "بنك البحرين والكويت"، ولـ "بنك أبوظبي الوطني" نفسه.

وجاءت تلك الصفقات في أعقاب عمليات ناجحة ومتميزة ساهم في إنجازها "بنك أبوظبي الوطني" في قطاع إصدارات الصكوك خلال 2014 ومنها:

  • إصدارات من قبل دولة سيادية غير إسلامية – المملكة المتحدة وهونج كونج
  • أول صكوك لمؤسسة مالية غربية – غولدمان ساكس
  • أول صكوك ذات مسؤولية اجتماعية – "مرفق التمويل الدولي للتحصين"
  • أول صكوك وفقاً لآليات اتفاقية بازل 3- بنك الهلال

وأما بالنسبة لسوق إصدار السندات التقليدية، يسير "بنك أبوظبي الوطني" في طليعة قطاع المصارف في المنطقة. ففي الربع الأول من 2015، احتل البنك المرتبة الثانية على مستوى منطقة مجلس التعاون الخليج في لوائح التصنيف في سوق رأس المال المدين والتي تشمل إصدارات السندات التقليدية والصكوك الإسلامية، والمرتبة الثالثة على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. فقد أدار "بنك أبوظبي الوطني" نحو 65% من إجمالي حجم الإصدارات في منطقة الخليج، ونحو 47% في سوق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أي ما يفوق حجم الإصدارات التي أدارها أي بنك يتخذ من الشرق الأوسط مقراً له.

تواصل معنا

تفضل بزيارة أحد فُروعنا

تحدث مع خُبرائنا عن احتياجاتك المالية

عبر الهاتف

خطوطنا تعمل على مدار الساعة

للاتصال من داخل الإمارات العربية المتحدة

600566223

للاتصال من خارج الإمارات العربية المتحدة

97126358001+

عبر البريد الإلكتروني

سنرد على استفسارك في أقرب وقت ممكن