الإمارات العربية المتحدة - English

شراكة ذهبية بين مؤسسة الإمارات وبنك أبوظبي الوطني

أبرمت مؤسسة الإمارات، مؤسسة نفع اجتماعي رائدة في مجال تنمية وتمكين الشباب الإماراتي، وبنك أبوظبي الوطني اتفاقية شراكة لدعم برامج المؤسسة الرامية لتمكين الشباب الإماراتي وتطوير قدراتهم، والمساهمة في إحداث تأثير اجتماعي مستدام في حياتهم.

وتم توقيع الإتفاقية من قبل مهنا عبيد المهيري، الرئيس التنفيذي للعمليات لمؤسسة الإمارات، والسيد عبدالله عبد الرحيم، نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الوطني.

ومن خلال الاتفاقية التي تمتد لثلاث سنوات، سيخصص بنك أبوظبي الوطني مبلغ 1.5 مليون درهم إماراتي لتمويل برامج المؤسسة القائمة على الاستثمار الاجتماعي في تنمية قدرات الشباب. وتعتبر الاتفاقية، التي تتضمن أيضاً تبادل المعرفة والدعم الفني، امتداداً لنهج المؤسسة القائم على مفهوم الاستثمار الاجتماعي، والذي يعتمد على تبني برامج اجتماعية طويلة الأمد تهدف لإحداث تأثير اجتماعي مستدام في حياة الشباب الإماراتي.

وينتظر أن تسهم هذه الاتفاقية في دعم جهود مؤسسة الإمارات الرامية لترسيخ ثقافة العمل الطوعي وتحفيز الشباب الإماراتي على المشاركة الفاعلة في تعزيز مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية في الدولة.

وتعليقاً على توقيع الاتفاقية، قالت "كلير وودكرافت –سكوت"، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات: "نحن سعداء بانضمام بنك أبوظبي الوطني إلى نخبة شركائنا الذهبيين. وهي شراكة منسجمة مع نموذج عمل المؤسسة الذي تطبقه في تنفيذ مشاريع ومبادرات النفع الاجتماعي، والذي يقوم على إيجاد حلول مستدامة للتحديات المجتمعية. إن شراكتنا مع القطاع الخاص لا تقتصر على التمويل فقط بل تتيح لنا الاستفادة من المعارف الفنية فضلاً عن إتاحة الفرص لشبابنا للتعامل المباشر مع سوق العمل. "

وأضافت "وودكرافت-سكوت": "نحن نتطلع للعمل يداً واحدة مع بنك أبوظبي الوطني، وفتح الباب لفرقهم وموظفيهم للمشاركة في برامجنا الاجتماعية المختلفة. وهنالك الكثير من مجالات التعاون المشترك التي يمكن أن نجنيها من هذه الشراكة، خاصة فيما يتعلق بتطوير طاقات الشباب وقدراتهم في مجالات العمل المصرفي. كما أننا بلا شك نرغب في الاستفادة من الخبرات المرموقة لموظفي البنك وإتاحتها لقاعدة أكبر من المواطنين، وهو أمر يصب في صميم رسالة مؤسسة الإمارات."

وتتيح الاتفاقية لبنك أبوظبي الوطني مجموعة كبيرة من المزايا من بينها فرصة إشراك الموظفين في مختلف البرامج التطوعية، وبرامج تدريب وإشراك الشباب وإكسابهم العديد من المهارات المجتمعية من خلال الانخراط في مبادرات المؤسسة المختلفة مثل "إصرف صح" و"كفاءات" و"تكاتف" وبالعلوم نفكر". كما ستتاح لمؤسسة الإمارات فرصة الاستفادة من خبرات موظفي البنك في تقديم الإرشاد للشباب الإماراتي الراغب في ارتياد المجال المصرفي.  

وقال عبدالله عبد الرحيم، نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الوطني : "يسرّ بنك أبوظبي الوطني أن يكون شريكًا لمؤسسة الإمارات في دعم رؤية المؤسسة لتمكين وتوجيه الشباب الإماراتي ومساعدته على تحقيق طموحاته والمساهمة في بناء وطنه وازدهاره."

وأضاف عبد الرحيم: "سنواصل التزامنا بتشجيع موظفينا على المساهمة في جميع الأنشطة التطوعية والاجتماعية لمؤسسة الإمارات. كما ستكون أبوابنا مفتوحة لاستقبال الشباب الإماراتي واتاحة مزيد من فرص التعلم وتبادل الخبرات والتجارب معهم. "

بدوره، أعرب مهنا المهيري، الرئيس التنفيذي للعمليات في مؤسسة الإمارات عن مدى أهمية هذه الإتفاقية قائلا: "إن هذه الاتفاقية تمثل إنجازاً مهماً وذلك لدورها في تعزيز الشركات الإستراتيجية مع القطاع الخاص، وبالأخص قطاع المصارف ، ما يعتبر دليلاً على مدى إهتمام وإلتزام القطاع الخاص في تسخير الموارد والطاقات لدعم تنمية الشباب الإماراتي."

وأضاف قائلاً: "يحتل بنك أبوظبي الوطني مكانة متميزة كمؤسسة رائدة في مجال العمل المصرفي وله مساهمات قيمة في مجال العمل المجتمعي، وتحديداً في مجال التوطين، وإتاحة الفرصة للكفاءات الشابة المواطنة لتحقيق طموحاتهم المهنية. ونرجو أن تمكننا الشراكة مع بنك أبوظبي الوطني من الاستفادة من الإمكانات والخبرات الهائلة لهذا البنك الوطني وإتاحتها لأكبر عدد من شبابنا الطموح للمعرفة." واختتم المهيري بالقول: "ندعو قطاع المصارف وشركات القطاع الخاص أن تحذو حذو بنك أبوظبي الوطني، وأن تساهم في تفعيل برامجها للمسؤولية الاجتماعية من خلال الدخول في شراكات مثمرة وبناءة مع مؤسسات القطاع العام، وذلك بما يعود بالنفع والفائدة على قطاع الشباب، والمجتمع بشكل عام".

تواصل معنا

تفضل بزيارة أحد فُروعنا

تحدث مع خُبرائنا عن احتياجاتك المالية

عبر الهاتف

خطوطنا تعمل على مدار الساعة

للاتصال من داخل الإمارات العربية المتحدة

600566223

للاتصال من خارج الإمارات العربية المتحدة

97126358001+

عبر البريد الإلكتروني

سنرد على استفسارك في أقرب وقت ممكن