الإمارات العربية المتحدة - English

1.4 مليار درهم صافي أرباح بنك أبوظبي الوطني في الربع الأول

حقق بنك أبوظبي الوطني صافي أرباح 1.423 مليار درهم خلال الربع الأول من العام 2015 بارتفاع 1% عن نظيره من العام 2014 وبارتفاع 4% عن الربع الأخير من العام 2014 وبلغت ربحية السهم المخفضة 0.26 درهم خلال الربع الأول من العام 2015 مقابل 0.25 درهم للربع الأول من العام 2014.

ويعود ارتفاع إجمالي الإيرادات عن نظيره للعام السابق إلى ارتفاع إيرادات القطاعات وبالمقارنة مع الربع الأخير في العام 2014 فقد انخفضت المصاريف وكذلك الإيرادات بشكل طفيف وبالمقابل فقد انخفضت مخصصات القروض نتيجة تحسن نوعية الائتمان وجودة الأصول. واصل حجم الأصول الارتفاع القوي نتيجة ارتفاع حجم القروض وكذلك حجم ودائع العملاء وبلغ حجم العائد على حقوق المساهمين في الربع الأول من العام 16.5% متماشياً مع المخطط متوسط الأجل والذي يبلغ 15%.

وذكر معالي ناصر أحمد السويدي، رئيس مجلس إدارة بنك أبوظبي الوطني: "لقد نجح بنك أبوظبي الوطني مجدداً في تحقيق أرباحاً قوية خلال الربع الأول من العام 2015 وذلك في ظل التحديات السائدة، كما حافظ البنك على تمتعه بميزانية قويه وقاعدة رأس مال متينه. ويواصل البنك تعزيز دورة الريادي على الصعيد العالمي حيث قام باستضافة التجمع العالمي السنوي السابع لملتقى أسواق المال العالمية  وقد كان الاكثر نجاحاً في تاريخ هذه المنتديات العالمية والتي تخلله لقاءات رواد الأعمال والساسة. وواصل البنك تعزيز مكانته في الأسواق العالمية فقد حاز على المرتبة الأولى في إصدارات الصكوك عالمياً خلال الربع الأول من العام 2015. كما عزز البنك مركزه في إدارة إصدارات القروض والتمويل الرأسمالي حيث حاز على المرتبة الثانية لسندات الدين على مستوى دول مجلس التعاون كما نال المرتبة الثالثة لسندات الدين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENA). واستمرارا للنتائج القوية التي حققها البنك في العام 2014 فقد شهد الربع الأول من العام 2015 تباشير الأداء القوي خلال العام 2015".

وأعرب اليكس ثيرسبي، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الوطني: "لقد أسرتني نتائج البنك خلال الربع الأول من العام 2015. لقد واصلنا الجهود لتنفيذ استراتيجيتنا خاصة في مجال إصدارات القروض والتمويل الرأسمالي، وقد أدى النهج الذي اتخذه البنك الى نمو الأعمال في سوق رؤوس المال واسعدني كثيراً حصولنا على المركز الأول عالمياً في إصدار الصكوك. ويعود النمو القوي لنتائج أعمال البنك الى مختلف أنشطة البنك كما اننا نتوقع ارتفاع معدل النمو خلال العام 2015 خاصة في قطاع الأفراد والثروات بالإضافة إلى قطاع الشركات والمؤسسات. كما اننا نعمل للتوسع في التوجه في أنشطتنا وخاصة في مجالي التقنية والبنية الأساسية والأفراد ويعد هذا التوجه من الأهمية بمكان مستقبلا. كما أنه من المتوقع أن المصروفات ستكون متوازنة خلال الفترة المتبقية من العام و أضاف أن إيرادات و أرباح القطاع المصرفي الدولي قد حققت نتائج قوية وهو ما يتماشى مع خططنا. ويواصل البنك في العام الثاني للخطة الخمسية الرامية إلى الحصول على مرتبة أفضل مصرف عربي عالمياً. كما أن ارتقاء البنك المراتب الأولى في مجال التمويل الرأسمالي (الإصدارات) يعد مؤشراً جيداً الى التطور الذي يحظى به البنك وبتواصلنا لتنفيذ الخطط فإنني على ثقة من تحقيق نتائج عالية وارتقاء العائد على حقوق المساهمين".

نظرة شاملة للأوضاع الاقتصادية
اشارت توقعات النمو الاقتصادي الحديثة لعامي 2015 و 2016 إلى نمو طفيف ويعود ذلك إلى عدة عوامل ويشمل ذلك انخفاض عائدات البترول والتي بدأت في نهاية العام 2014، وأشارت التوقعات إلى مواصلة النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة الامريكية والهند والصين إضافة الى نمو طفيف في أوروبا.

وفي العام 2015 أصبح جلياً تباين الأوضاع الاقتصادية ففي الولايات المتحدة الامريكية يتوقع ارتفاع أسعار الفوائد في حين انه من المتوقع زيادة المحفزات المالية في الأسواق الناشئة وأوروبا وفي نفس الوقت يتباطىْ النمو الاقتصادي في الدول المتقدمة بينما يرتفع النمو الاقتصادي في الدول الناشئة بصورة أسرع.

توقعات النمو في الصين والهند لاتزال قوية حتى وإن تجاوز النمو في الصين خلال العقد الماضي التوقعات المستقبلية.

عرض لنتائج أعمال قطاعات البنك

القطاع المصرفي للمؤسسات والشركات

والذي يضم العمليات المصرفية العالمية والأسواق المالية العالمية وعلاقات العملاء فقد سجلت الإيرادات نفس المستوى للربع الأخير من العام السابق إلا أنها ارتفعت بنسبة 3% عن نظيرها للعام السابق. كما ارتفعت القروض في أواخر الربع الأول من عام 2015 والذي لم ينعكس على الإيرادات بشكل كامل.

علاقات العملاء واصل القطاع توفير خدمات على مستوى عالمي لعملائه ويعود ذلك الى المعرفة التامة بالمنطقة والمستوى الرفيع للعاملين بالقطاع والذي انعكس في جلب المزيد من العملاء والتوسع في النشاط.

العمليات المصرفية العالمية لقد حقق القطاع نجاحاً خلال الربع الأول من العام وقام بتقديم أفضل الحلول المصرفية والاستشارات وكذلك الخدمات المصرفية المتميزة كما شارك القطاع المصرفي العالمي في عمليات كبيرة متميزة وعزز مركزه في إصدارات القروض والتمويل الرأسمالي.

ملامح من الإنجازات خلال الربع الأول من العام 2015:

  • خلال الربع الأول من العام 2015 كان موقع البنك على النحو التالي:
  • - نال المركز الأول لإصدارات الصكوك مقابل المركز الثالث في العام 2014.
    - نال المركز الثاني لسندات دول مجلس التعاون الخليجي مقابل المركز الثالث في العام 2014.
    - نال المركز الثالث لسندات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا  (MENA) مقابل المركز الخامس في العام 2014.
  • قام البنك بدور المسجل والمنظم للصكوك وهي الأولى من نوعها والمدعومة من ((UKEF لمصلحة طيران الإمارات.
  • نال البنك جائزة أفضل منظم للحلول التجارية المقدمة من مجلة الأصول وكذلك جائزة أفضل ممول لقطاع الطاقة للعام، المقدم من مجلة التجارة والتصدير لعمليات (EGPC) للعام 2014.
  •  ونال البنك جائزة أفضل صفقة للعام وكذلك صفقه العام للأسواق الناشئة في آسيا عن إصدارات صكوك التمويل الإسلامي لحكومتي بريطانيا وهونج كونج على التوالي.

الأسواق المالية العالمية ملامح الانشطة المميزة خلال الربع الأول من العام:

  • قام باستضافة ملتقى أسواق المال العالمية وهو المنتدى الأبرز في الشرق الأوسط والذي يضم أبرز المتحدثين في العالم كما أستضاف أكثر من 1,500 موفد.
  •  كما قام القطاع بتوسيع دائرة أنشطته لعملائه في مجال المبادلة والتحوط ومقايضات السلع وفقاً للأنشطة الإسلامية.
  • كما قام القطاع باستعراض المعاملات التجارية الكترونية على النطاق العالمي والتي يقدمها البنك إلى عملائه.

القطاع المصرفي للأفراد والأعمال التجارية
على الرغم من انخفاض هامش الفائدة إلا أن إجمالي الإيرادات والأرباح قد ارتفع بشكل كبير خلال الربع الأول من العام 2015. لقد انخفض إجمالي الإيرادات بنحو 4% عن الربع الأخير من العام 2014 الا أنها ارتفعت بنسبة 6% عن نظيرها للعام 2014. ويعود النمو في الربع الأول من العام 2015 الى ارتفاع حجم أنشطة قطاع الأفراد والأنشطة التجارية  والقروض والودائع الإسلامية خاصة داخل دولة الإمارات العربية المتحدة. وعلى الرغم من ارتفاع الإيرادات والأرباح إلا أننا نواصل الاستثمار في تحديث الفروع وتوظيف الكوادر المؤهلة.  وبعض الملامح جديرة بالذكر:

  • لقد تم إعادة افتتاح ثلاثة عشر فرعاً في الربع الأول من العام كجزء من مشروع إعادة تصميم الفروع.
  • لقد ارتفع عدد العاملين في مجال المبيعات بنحو 280 موظفا في الإمارات كما أطلقنا خدمات البيع المباشر في سلطنة عمان مما أدى إلى زيادة العمل بشكل كبير.
  • تتواكب خططنا الخارجية في مصر والأردن في مجال تقديم المنتجات والخدمات لغير المقيمين.
  • أدت خططنا الجيدة في شأن الاقتراض التجاري الى ارتفاع عائد الفوائد والنقد الأجنبي بشكل كبير.
  • الارتفاع الكبير لأنشطة التمويل الإسلامي خلال الربع الأول من العام 2015 مقارنة بالربع الأول من العام 2014.

إدارة الثروات
حقق نتائج جيدة في الربع الأول من عام 2015 بارتفاع الإيرادات 4% مقارنة بالربع الأول من عام 2014 ولكن بانخفاض 12% عن الربع الأخير من عام 2014.  تأثر اداء القطاع بتحديات تقلبات السوق في الإمارات العربية المتحدة والتي أثرت بشكل جوهري على اداء خدمات الأمانات و إدارة الأصول العالمية وأعمال شركة أبوظبي للأوراق المالية وبعض الملامح جديرة بالذكر:  

  • الخدمات المصرفية الخاصة العالمية استحدثت العديد من المنتجات الجديدة بما يتضمن ودائع بالعملات الأجنبية لغير القيمين FCNR)). 
  • وأطلقت إدارة الأصول العالمية صندوق أسهم أفريقيا واسيا الاستثماري.  بالإضافة إلى اختيارها كأول موزع للمنتجات الإسلامية ، واستضافت عدة ندوات أظهرت أهم المواضيع الاستثمارية لبنك أبوظبي الوطني للعام 2015.
  • وتوسعت شركة أبوظبي الوطني للأوراق المالية في عروضها وهي الأن توفر مجالات الاستثمار في السندات ذات الفائدة الثابتة والتداول في أسواق الأسهم الإقليمية.
  • وارتفعت أرصدة خدمات الأمانات AUC بـ 2.2 مليار درهم في الربع الأول واستحوذت على عملاء جدد. كما قامت برعاية منتدى الأمن في الشرق الأوسط وتستمر في بناء شبكة أعمالها وتجهيزاتها.
  • فاز قطاع إدارة الثروات بعدد من الجوائز في الربع الأول منها:
    -أفضل صندوق تداول أسواق مالية – مينا فند مانيجر.
    - أفضل صندوق استثماري جديد (صندوق بنك أبوظبي الوطني شريعة مينا ديفيدند ليدر فند) - مينا فند مانيجر.
    - أفضل صندوق استثماري في دولة الإمارات (صندوق أبوظبي الوطني لتنمية الأموال في دولة الإمارات العربية المتحدة) - مينا فند مانيجر.
    أفضل صندوق استثماري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحت 50 مليون دولار(صندوق بنك أبوظبي الوطني الإسلامي لتنمية الأموال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا) - مينا فند مانيجر.
    - أفضل صندوق استثماري في سندات الفائدة الثابتة (صندوق بنك أبوظبي الوطني مينا فند بند) – جائزة بانكر ميدل ايست المنتج.

عرض للأداء المالي الإيرادات

 

صافي إيرادات الفوائد بلغ صافي إيرادات الفوائد (بما فيها الدخل الصافي من عمليات التمويل الإسلامي) 1,789 مليون درهم في الربع الأول من عام 2015 وهو اعلى 13% مقارنة بالربع الأول من عام 2014 ولكنه أقل 6% مقارنة بالربع الأخير من عام 2014. ويرجع الارتفاع مقارنه بالربع الأول من عام 2014 إلى ارتفاع دخل الفوائد على الأصول مقابل انخفاض جزئي نتيجة ضغط الهامش.
الإيرادات من غير الفوائد ارتفع الدخل من غير الفوائد 4% مقارنة بالربع الأخير من عام 2014 ولكنه انخفض 4% مقارنه بالربع الأول من عام 2014 إلى 894 مليون درهم.

  • صافي الرسوم والعمولات: بلغ صافي الرسوم والعمولات 517 مليون للربع الأول من عام 2015 بانخفاض 16% عن الربع الأخير من عام 2014 وانخفاض 3% عن الربع الأول
  • من عام 2014.o صافي الدخل من الصرف الأجنبي والاستثمار: وقد نمى بشكل اساسي نتيجة أرباح التعاملات في تحويل العملات الأجنبية والتي بلغت 351 مليون درهم بارتفاع
  • 15% عن الربع الأول من عام 2014 وارتفاع 52% عن الربع الأخير من عام 2014.o الإيرادات التشغيلية الأخرى: بلغت 26 مليون درهم
 
صافي هامش الفائدة: بلغ صافي هامش الفائدة 1.84% للربع الأول من عام 2015 بنسبة مماثله للربع الأول من عام 2014 ولكنه انخفض عن نسبه 2.00% في الربع الأخير من العام 2014. استمر الضغط على صافي هامش الفائدة مدفوعاً بزيادة المنافسة وإعادة تسعير المخاطر مع انتعاش الاقتصاد.
 
المصروفات
مصروفات العمليات بلغت مصروفات العمليات 1,014 مليون درهم للربع الأول من عام 2015 بانخفاض 9% عن الربع الأخير من عام 2014 وارتفاع 29% عن الربع الأول عام 2014.  أن ارتفاع المصروفات في الربع الاول من عام 2015 يتماشى مع توقعاتنا ويعكس استثماراتنا المستمرة في تعيين كوادر مصرفية بمستويات عالمية وتعزيز قدراتنا في خدمة العملاء وتطوير البنية التحتية لتقنية المعلومات لمختلف القطاعات لتسهيل تطبيق الاستراتيجية.

المصروفات إلى الإيرادات بلغت نسبة المصروفات إلى الإيرادات 37.8% للربع الأول من عام 2015 مقارنة بـ 40.3% في الربع الأخير من عام 2014 ومقارنه بـ 31.4% في الربع الأول من عام 2014.
 
المخصصات
 
 
يوضح  صافي المخصصات استمرار تحسن جودة الأصول، والارتفاع في قيم الضمانات وقوة إدارة المخاطر. وبلغ صافي المخصصات 170 مليون درهم في الربع الأول من عام 2005 بانخفاض 15% في الربع الأخير من عام 2014 و انخفاض 32% مقارنة بالربع الأول من عام 2014. بلغت تكلفة الخطر (سنوياً) 33 نقطة أساس مقارنه بـ40 نقطة اساس في الربع الاخير
 
من عام 2014 ومقارنة بـ54 نقطة أساس في الربع الأول من عام 2014.
وفي الربع الأول من عام 2015 ارتفعت المخصصات العامة بمبلغ 99 مليون درهم بسبب نمو الأصول مرجحة المخاطر. منذ نهاية عام 2011 نجح البنك في الحفاظ على النسبة المقررة 1.5% وقفاً لتوجيهات المصرف المركزي بدولة الإمارات العربية المتحدة علماً بأنها دخلت حيز التنفيذ في نهاية عام 2014.
 
 
 
 
القروض المتعثرة: انخفض حجم القروض المتعثرة بمقدار 205 مليون درهم في الربع الأول من عام 2015 لتصل إلى 5,955 مليون درهم وفي نهاية 31 مارس 2015، بلغ معدل القروض المتعثرة 2.88% من إجمالي القروض وبلغ إجمالي المخصصات ما نسبة 111% من القروض المتعثرة.
 
الميزانية العمومية
 
إجمالي الأصول  بلغ إجمالي الأصول 400.3 مليار درهم في نهاية الربع الأول من عام 2015 بزيادة 6% عن الربع الأخير من عام 2014 وزيادة 11% عن الربع الأول من عام 2014.  ويعود السبب في نمو الأصول إلى الزيادة في القروض والسلفيات والأصول قصيرة الأجل في الربع الأول من عام 2015 مقارنة مع نهاية عام 2014 والربع الأول من العام 2014.

صافي القروض والسلفيات بلغت 200.2 مليار درهم بارتفاع 3% عن الربع الأخير من عام 2014 وارتفاع 12% عن الربع الأول من عام 2014 وذلك بسبب النمو في قروض الأفراد والشركات والمؤسسات الحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة. ودائع العمـلاء: بلغت 249.8 مليار درهم بارتفاع 3% عن الربع الأخير من عام 2014 وارتفاع 6% عن الربع الأول من عام 2014 وتتضمن ارتفاع 10% للحسابات الجارية وحسابات الادخار مقارنة بالفترة نفسها من عام 2014. 

موارد رأس المــال تتكون من أموال المساهمين البالغة 33.6 مليار درهم وسندات الشق الأول من رأس المال الخاصة بحكومة أبوظبي البالغة 4 مليارات درهم. وشهدت موارد رأس المال نمواً بمعدل 9% عن نفس الفترة للعام السابق إلى 37.6 مليار درهم في نهاية الربع الأول من عام 2015.

معدل (بازل (II
تماشياً مع توجيهات المصرف المركزي لدولة الإمارات العربية المتحدة، لا يزال معدل كفاية رأس المال (بازل (II قوياً وأعلى من المعدل  المطلوب، والذي تبلغ نسبته 12% و8% للشق الأول حيث يبلغ معدل كفاية رأسمال البنك 15.5% ومعدل كفاية الشق الأول من رأس المال نسبة 14.3% في 31 مارس 2015.
 

تواصل معنا

تفضل بزيارة أحد فُروعنا

تحدث مع خُبرائنا عن احتياجاتك المالية

عبر الهاتف

خطوطنا تعمل على مدار الساعة

للاتصال من داخل الإمارات العربية المتحدة

600566223

للاتصال من خارج الإمارات العربية المتحدة

97126358001+

عبر البريد الإلكتروني

سنرد على استفسارك في أقرب وقت ممكن