الإمارات العربية المتحدة - English

التقرير المالي لنتائج أعمال البنك في الربع الثاني من العام 2015

  • ارتفاع صافي الأرباح خلال الربع الثاني من العام إلى 1.446 مليار درهم و 2.869 مليار درهم للنصف الأول من العام 2015
  • ارتفاع إجمالي الإيرادات خلال الربع الثاني بنسبة 5% لتصل 2.7 مليار درهم وبارتفاع 6% خلال النصف الأول من العام لتصل 5.4 مليار درهم
    نمو في منتجات التجارة وقطاع الأفراد والقطاع التجاري والعمليات الدولية
  • ارتفاع القروض بنسبة 20% عن نظيرها للعام السابق و9% عن النصف الأخير من العام السابق لتصل 218 مليار درهم
    استخدام الميزانية لدعم عملاء البنك
  • ارتفاع أرصدة الحسابات الجارية والادخار عن نظيرها للعام السابق بنسبة 11% وتمثل 31% من اجمالي الودائع
  • وضع قوي لرأس المال مع معدل كفاية الشق الأول 15.4%
    اصدار ناجح لسندات الشق الأول من رأس المال والذي يبلغ قيمته 750 مليون دولار
  • بلغ عائد حقوق المساهمين 16.3%
a1

حقق بنك أبوظبي الوطني صافي أرباح بلغ 1.446 مليار درهم في الربع الثاني من العام 2015 بارتفاع 1% عن الربع الثاني من عام 2014 و 2% عن الربع الأول لعام 2015. وبلغ صافي أرباح النصف الأول من العام الجاري 2.869 مليار درهم بارتفاع 1% مقارنة بالنصف الأول من 2014. وبلغت ربحية السهم المخفضة 0.53 درهم خلال النصف الأول 2015 مقابل 0.52 في النصف الأول من العام الماضي.

وتحقيقاً للخطط الاستراتيجية فقد ارتفع إجمالي ايرادات القطاعات في النصف الأول 2015. هذا وقد شهد الربع الثاني من العام استقرار المصروفات كما حافظت محافظ القروض على مستواها الجيد خلال الربع الثاني كما حافظ البنك على تمتعه بميزانية قوية نتيجة نمو القروض. الا أن البنك شهد ارتفاع في نسبة القروض الى الودائع نتيجة لانخفاض ودائع العملاء.

وبلغت نسبة العائد السنوي للملكية في النصف الأول 14.4% الأمر الذي يتماشى مع الهدف الذي وضعه البنك على المدى المتوسطة والذي يبلغ 15%.

وقال معالي ناصر أحمد خليفة السويدي، رئيس مجلس الإدارة إن بنك أبوظبي الوطني : " نجح مجدداً في تحقيق أرباحاً جيدة خلال النصف الأول من العام 2015 وذلك في ظل التحديات السائدة، كما حافظ على تمتعه بميزانية قويه وقاعدة ثابتة وقوية لرأس المال. فقد واصلنا في تعزيز وتنمية حصتنا السوقية في إمارة أبوظبي من خلال المواصلة في تحسين خدمة العملاء وتجديد شبكة فروعنا، وفي الربع الثاني قمنا بإعادة افتتاح الفرع الرئيسي في أبوظبي وأطلقنا تطبيق جديد للخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول كما أعلنا عن شراكتنا مع مجموعة الفطيم ودبي مول. أما على الصعيد العالمي، استضاف بنك أبوظبي الوطني الجلسة الثالثة لملتقى أسواق المال العالمية في العاصمة المصرية القاهرة والذي يعد أكثر الجلسات نجاحا وحاز على اقبال كبير خارج دولة الامارات. وتعزز النتائج القوية في النصف الأول قوة ومكانة البنك في النصف الثاني من عام 2015. "

وأعرب اليكس ثيرسبي، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الوطني عن سعادته بنتائج البنك في الربع الثاني من العام، مؤكدا مواصلة البنك في تنفيذ استراتيجيته وتوسيع شبكاته المصرفية في الأسواق الجديدة، قائلا:" نجحنا في تحقيق نمو قوي في المنتجات الخاصة بالتجارة العالمية والقطاع المصرفي للأفراد والأعمال والقطاع المصرفي الدولي والذي أصبح جزءاً أساسياً من تنمية أعمالنا الخاصة بقطاعي الاعمال والثروات، وذلك رغم الظروف الاقتصادية السائدة والتي تشمل انخفاض أسعار النفط وتراجع الهامش من الفوائد وانخفاض الدخل من غير العملاء في أعمال الأسواق العالمية."

وأضاف: "بدأنا بحصد ثمار الاستثمارات التي قمنا بها، فقد أعتدل مستوى المصروفات منذ بداية العام الحالي كما هو متوقع. وفي النصف الأول 2015، واصلنا إدارة البنك بحكمة من خلال استخدام الميزانية العمومية في دعم العملاء في بيئة تتسم بقدر أقل من السيولة. وخلال الربع الثاني، نجحنا في إصدار 750 مليون دولار للشق الأول من رأس المال، الأمر الذي يعكس ثقة المستثمرين بنموذج أعمالنا والتزامنا بالمحافظة على معدلات رأسمالية مرتفعة. وبلغت نسبة العائد السنوي لحقوق المساهمين في النصف الأول 14.4%.

مع دخولنا النصف الثاني من العام، سوف نقوم بتركيز اهتمامنا على العملاء الرئيسيين وإدارة المخاطر بشكل فعال ولتحقيق النمو في أعمالنا الاستراتيجية والاستمرار في بناء والاستثمار في الأعمال و نعمل حاليا على تنفيذ استراتيجيتنا لتحقيق رؤيتنا في أن نكون أفضل بنك عربي في العالم و تشهد التصنيفات العالمية الرائدة في قطاع سوق رأس المال والاقراض والتصنيفات الائتمانية العالمية التقدم الكبير الذي حققه بنك أبوظبي الوطني. وكلي ثقة في قدرتنا على الاستمرار في تحقيق النمو وعائدات جيدة للمساهمين."


نظرة شاملة للأوضاع الاقتصادية

خلال النصف الأول من عام 2015، كان الأداء الاقتصادي العالمي متواضعا. ومؤخرا، بدأ الاقتصاد في الولايات المتحدة الأمريكية بالنمو ويتوقع أن يستمر في هذا النمو في الفترة المتبقية من العام و تعافى الاقتصاد في منطقة اليورو بنسبة ضئيلة كما لاتزال الصين تشهد بطء في النمو وحاليا تقوم الدول المصدرة للنفط بالتأقلم مع الحقبة الجديدة لانخفاض أسعار النفط.

ويبدو أن دول مجلس التعاون الخليجي أفضل استعدادا من الدول الأخرى المصدرة للنفط، نظرا لارتفاع مستويات صافي الأصول الأجنبية وانخفاض نسب الدين إلى اجمالي الناتج المحلي. ويتوقع أن يكون الإنفاق الحكومي في هذه الدول جيدا ولكن بمستويات أدنى وتواصل دول المنطقة الاستفادة من الاستقرار الناتج عن ربط سعر عملاتها بالدولار الأمريكي.

تؤكد النمو الاقتصادي التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة قوة اقتصاد الامارات واستعدادها لمواجهة انخفاض أسعار النفط. فقد ركزت الامارات في السنوات الأخيرة على تنويع الاقتصاد بعيدا عن الاعتماد على النفط والغاز حيث تشكل الأنشطة غير النفطية أكثر من 70% من اجمالي الناتج المحلي لدولة الإمارات. ومن المتوقع ان يستمر النمو الاقتصادي للفترة المتبقية من 2015 و2016.

ومن المتوقع أن يستقر الزخم الاقتصادي العالمي وأن يتسحن تدريجيا مدفوعا بالعديد من العوامل مثل تحسن الاقتصاد الأمريكي وانتعاش الاقتصاد الأوروبي تدريجيا نمو اقتصاد الصين بشكل أكثر استدامة والاصلاحات التي تتخذها الهند.

الملامح الرئيسة لنتائج أعمال البنك خلال الربع الثاني من العام 2015

a2

a3

القطاع المصرفي للمؤسسات والشركات

سجل القطاع المصرفي للمؤسسات والشركات نموا في الايرادات خاصة المنتجات المرتبطة بالتجارة العالمية الا أن النتائج تأثرت سلباً بتقلبات الأسواق المالية العالمية وبتراجع هامش الفوائد في قطاع الشركات، الأمر الذي أدى إلى انخفاض 1.6% في ايرادات النصف الأول من عام 2015 . خلال
الربع الثاني من العام، ارتفع صافي القروض نتيجة لاستفادة البنك من قوة ميزانيته العمومية لدعم عملائه الرئيسيين وذلك بغض النظر عن الانخفاض في الودائع الحكومية. وفي الوقت نفسه، حافظ البنك على جودة الأصول. 


الإنجازات خلال الربع الثاني 2015:

  • اصدار الصفقة الأولى من نوعها لسندات اليورو من قبل البنوك الصينية من خلال بنك "أي سي بي سي" فرع دبي
  • تنظيم أول قرض بالعملة الأجنبية لمدة 5 سنوات لمصر منذ عام 2010
  • أول صفقة قروض مشتركة مضمونة من قبل وزارة المالية في مصر منذ عام 2012
  • الاصدار الثاني لصكوك حكومة هونغ كونغ
  • وحافظ البنك على موقعه المتقدم في مجال اسواق رأس المال والإقراض حيث احتل المرتبة الخامسة على مستوى العالم في مجال الصكوك العالمية والمرتبة الثانية على مستوى منطقة مجلس التعاون الخليجي والمرتبة الثالثة على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجال السندات.

القطاع المصرفي للأفراد والأعمال التجارية

ارتفع إجمالي الإيرادات بشكل كبير خلال الربع الثاني من العام 2015 بمعدل 15% مقارنة بالربع الثاني من عام 2014، وجاء هذا النمو من دولة الإمارات ودول الخليج. واصل البنك في تحسين تجربة العملاء المصرفية من خلال تجديد شبكة فروعه واطلاق الخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول كذلك الاستثمار في قنواته الإلكترونية. وخلال النصف الأول من العام، شهدت القروض نموا قويا وارتفعت أرصدة الحسابات الجارية وحسابات التوفير وتحسنت إنتاجية مبيعات الفروع.

ملامح من الإنجازات خلال الربع الثاني من العام 2015:

  • إطلاق التطبيق المصرفي عبر الهاتف المحمول وإعادة تصميم الموقع الإلكتروني للبنك
  • إعلان شراكة العلامة التجارية مع مجموعة الفطيم
  • إعلان اتفاقية رعاية جديدة مع دبي مول
  • الزيادة في الحصة السوقية في مجال بطاقات الائتمان
  • إطلاق ناجح للشريحة والرقم السري لبطاقات السحب الآلي
  • النمو الجيد في مجال التمويل التجاري
  • انطلاق حملتين للتمويل الشخصي والإسكان

إدارة الثروات

ارتفعت ايرادات قطاع إدارة الثروات في الربع الثاني من العام 2015 بمعدل 4%، مدفوعا بقوة أداء الخدمات المصرفية الخاصة وذلك رغم ظروف السوق الصعبة. فقد حققت الخدمات المصرفية الخاصة أداءاً جيدا في الإمارات ولندن وسويسرا بسبب قيام عملاء جدد بالتعامل مع بنك أبوظبي الوطني وزيادة الخدمات الاستشارية، ما يؤكد مكانة بنك أبوظبي الوطني لدى العملاء من ذوي الدخل المرتفع. وأدى تراجع أداء سوق الإمارات نتيجة لانخفاض أسعار النفط وثقة المستثمرين الى انخفاض أنشطة الاكتتاب وأداء السوق بشكل عام، الأمر الذي أثر سلبا على أعمال قطاع إدارة الثروات، خاصة الأوراق المالية وادارة الأصول.

ملامح من الإنجازات خلال الربع الثاني من العام 2015:

  • اطلاق “NBADS trade”، تطبيق الوساطة عبر الانترنت.
  • توسيع شبكة الحفظ الأمين – تمت إضافة تونس في الربع الثاني من عام 2015 ويسعى البنك الى إضافة الصين وتايوان.
  • اطلاق الصندوق الاستثماري " NBAD West-East Corridor fund".
  • الفوز بجوائز:
    • "أكثر شركة وساطة للأوراق المالية ابتكاراً في دولة الامارات لعام 2015"- من قبل جلوبال بانكينغ أند فايناس ريفيو.
    • "أفضل شركة للوساطة المالية في الامارات " من قبل مجلة انترناشيونال فاينانس.
    • "أفضل شركة للأبحاث في الامارات " – من قبل مجلة انترناشيونال فاينانس.
a4

صافي إيرادات الفوائد بلغ صافي إيرادات الفوائد (بما فيها الدخل الصافي من عمليات التمويل الإسلامي) 1.840 مليار درهم في الربع الثاني من عام 2015 وهو اعلى 5% عن الربع الثاني من عام 2014 و3% مقارنة بالربع الأول من العام 2015. في النصف الأول، بلغ صافي إيرادات الفوائد 3.629 مليار درهم يمثل 9% ارتفاعاً عن الربع الثاني من العام 2014 مدفوعاً بالزيادة في حجم القروض.

الإيرادات من غير الفوائد ارتفع الدخل من غير الفوائد 6% مقارنة بالربع الثاني من عام 2014 ولكنه انخفض 2% مقارنه بالربع الأول من عام 2015 إلى 878 مليون درهم في الربع الثاني من العام 2015. في النصف الأول من عام 2015 بلغ الدخل من غير الفوائد 1.773 مليار درهم، يمثل زيادة 1% مقارنة بالربع الثاني من العام 2014.

  • صافي الرسوم والعمولات: بلغ صافي الرسوم والعمولات 560 مليون درهم للربع الثاني من عام 2015، وبانخفاض 6% عن الربع الثاني من عام 2014 وبارتفاع 8% عن الربع الأول من عام 2015. و تأثرت نتائج الربع الثاني سلباً من جراء انخفاض رسوم الوساطة والاستثمار. في النصف الأول من عام 2015، انخفضت الرسوم والعمولات بنسبه 5% الى 1.077 مليار درهم.
  • صافي الدخل من الصرف الأجنبي والاستثمار ارتفعت 33% عن الربع الثاني من عام 2014 وانخفضت %20 عن الربع الأول من عام 2015 الى 283 مليون درهم. وفي النصف الأول من العام 2015، ارتفع صافي الدخل من الصرف الاجنبي والاستثمار 19% إلى 634 مليون درهم. وتعود الزيادة في الدخل إلى ارتفاع التعاملات مع العملاء وإيرادات بيع الاستثمارات في حين يرجع الانخفاض عن الربع الأول من عام 2015 إلى تقلبات السوق والتغيرات في حجم التداول.
  • الإيرادات التشغيلية الأخرى: بلغت 35 مليون درهم في الربع الثاني من العام 2015 و 61 مليون درهم في النصف الأول من العام 2015.
a5

a6

a7

بلغت مصروفات العمليات خلال الربع الثاني 1.012 مليون درهم بارتفاع 17% عن الربع الثاني من 2014 واجمالي مصروفات العمليات للنصف الأول 2.026 مليار درهم بارتفاع 22% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وبنهاية عام 2014 انخفض نمو المصروفات ويتوقع أن يستمر حول هذا المستوى للفترة المتبقية
من 2015. سنواصل الاستثمار في تعيين كوادر مصرفية بمستويات عالمية وتعزيز قدراتنا في خدمة العملاء وتطوير البنية التحتية لتقنية المعلومات لمختلف القطاعات لتسهيل تطبيق الاستراتيجية. إن أثر هذه الاستثمارات واضح في نمو الدخل في القطاعات الرئيسية بينها المنتجات الخاصة بالتجارة العالمية والقطاع المصرفي للأفراد والقطاع المصرفي الدولي.

بلغت نسبة المصروفات إلى الإيرادات في الربع الثاني 37.2%، وهي أقل من نسبة 37.8% في الربع الأول من عام 2015 نظرا لانخفاض نمو المصروفات.

a8

a9

a10

  • إجمالي الأصول: بلغ إجمالي الأصول 393 مليار درهم في نهاية الربع الثاني من عام2015 حيث شهد نموا بنسبة 13% مقارنة بالربع الثاني من عام 2014 وانخفاضاً بمعدل 2% عن الربع الأول من عام 2015. ويعود السبب في نمو الأصول إلى الزيادة في القروض والسلفيات في حين انخفضت ودائع العملاء في الربع الثاني من عام2015.
  • صافي القروض والسلفيات: بلغت 218 مليار درهم بارتفاع 20%عن الربع الثاني من عام 2014 وارتفاع 9%عن الربع الأول من 2015 نتيجة لنمو قروض العملاء في بيئة تتسم بقدر أقل من السيولة.
  • ودائع العملاء: بلغت 230 مليار درهم بانخفاض 3% عن الربع الثاني من عام 2014 وانخفاض 8% مقارنة بالربع الأول من عام 2015. وبلغت الحسابات الجارية وحسابات الادخار 71 مليار درهم بمعدل نمو 11% مقارنة بالفترة نفسها من عام 2014 حيث تمثل 31% من اجمالي الودائع.
  • موارد رأس المال: تتكون من أموال المساهمين البالغة 34.8 مليار درهم وسندات الشق الأول من رأس المال الخاصة بحكومة أبوظبي البالغة 4 مليارات درهم. وسندات شق أول اضافيه بقيمة 750 مليون دولار أمريكي بما يوازي 2.75 مليار درهم في النصف الأول من عام 2015، حيث شهدت نمواً بمعدل 16% عن نفس الفترة للعام السابق و 11% عن الربع الأول من عام 2015 لتبلغ 41.6 مليار درهم بنهاية الربع الثاني من عام 2015. تنسب هذه الزيادة لإصدار سندات شق أول في الربع الثاني بالإضافة إلى الزيادة في الأرباح المحتجزة.
  • معدل بازلII : تماشياً مع توجيهات المصرف المركزي لدولة الامارات العربية المتحدة، لا يزال معدل كفاية رأس المال (بازلII ) قوياً وأعلى من المعدل المطلوب، والذي تبلغ نسبته 12% و 8% للشق الأول حيث يبلغ معدل كفاية رأس مال البنك 16.6 % ومعدل كفاية الشق الأول من رأس المال نسبة 15.4 %في 30 يونيو 2015.

 

التصنيف الائتماني
يظل تصنيف البنك على المدى البعيد الأفضل بين التقييمات للمؤسسات المالية في العالم حيث تم تصنيفه Aa3 من "موديـز"، و AA- من "ستاندرد آند بـورز"، وAA- من "فيتـش" ، و AAA من "رام" الماليزية وتصنيف A+ من R&I في اليابان، وتم تصنيف البنك ضمن البنوك الـ50 الأكثر أماناً في العالم من قبل "غلوبال فاينانس".

اليكس ثيرسبي
الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الوطني

 

عن بنك أبوظبي الوطني

بنك أبوظبي الوطني هو البنك الرائد في الشرق الأوسط وأحد البنوك الـ50 الأكثر أماناً في العالم، يمتلك واحدة من أكبر شبكات الفروع وأجهزة الصراف الآلي في دولة الإمارات العربية المتحدة علاوة على شبكة البنك الدولية في 18 دولة موزعة على 5 قارات تمتد من الشرق الأقصى الى الأمريكتين.

يوفر بنك أبوظبي الوطني باقة متكاملة من المنتجات والخدمات المصرفية لكافة العملاء. ويسعى بنك أبوظبي الوطني من خلال توسعاته لتحقيق رؤيته بأن يكون أفضل بنك عربي في العالم.

يُصنف بنك أبوظبي الوطني ضمن البنوك الــ 50 الأكثر أمانا في العالم منذ عام 2009 وفقاً لقائمة مجلة "غلوبال فاينانس" والبنك الأكثر أماناً في الأسواق الناشئة  والشرق الاوسط.

وبنك أبوظبي الوطني حاصل على التصنيف الائتماني AA-/A-1+ للأمدين القصير والطويل من ستاندرد آند بورز، وAa3/P1 من موديز و AA-/F1+ من فيتش و A+ من وكالة التصنيف والاستثمار المعلوماتي اليابانية "آر آند بي"، وAAA للأمدين الطويل والقصير من وكالة "رام" الماليزية، الأمر الذي يعد من أفضل التصنيفات الائتمانية ضمن المؤسسات المالية في العالم.

للمزيد من المعلومات عن بنك أبوظبي الوطني، الرجاء الاتصال بـ:

مايكل ميللر
رئيس علاقات المستثمرين، الأعلام والعلاقات العامة
هاتف: 97126112355+
البريد الإلكتروني: michael.miller@nbad.com

تواصل معنا

تفضل بزيارة أحد فُروعنا

تحدث مع خُبرائنا عن احتياجاتك المالية

عبر الهاتف

خطوطنا تعمل على مدار الساعة

للاتصال من داخل الإمارات العربية المتحدة

600566223

للاتصال من خارج الإمارات العربية المتحدة

97126358001+

عبر البريد الإلكتروني

سنرد على استفسارك في أقرب وقت ممكن