الإمارات العربية المتحدة - English

تقرير نتائج أعمال بنك أبوظبي الوطني للربع الثالث / فترة التسعة أشهر الأولى لعام 2016

أداء مستقر في بيئة مليئة بالتحديات

صافي أرباح الربع الثالث من العام 1.320 مليار درھم
الأرباح الإجمالية لفترة التسعة أشهر الأولى من العام 3.967 مليار درهم

إيرادات الربع الثالث من العام 2.684 مليار درھم
مواصلة تحقيق النمو في منتجات قطاع الخدمات المصرفية للأفراد وقطاع الخدمات المصرفية العالمية للمؤسسات والشركات

آلية منضبطة لإدارة الإنفاق
ارتفاع معدل النمو في الإيرادات على المصاريف بنسبة 5٪ خلال الربع الثالث من العام الجاري مقارنة بالربع نفسه من العام الماضي

قروض العملاء 205 مليار درھم
انخفاض قدره 3٪ لهذا الربع مقارنة بالربع الثالث من العام الماضي وبارتفاع قدره 1٪ عن الربع السابق من العام الجاري
ارتفاع قروض الأفراد بدولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة 15٪ لهذا الربع مقارنة بالربع نفسه من العام الماضي مواصلا التفوق على معدلات السوق

سيولة قوية: بلغ معدل القروض للودائع 85٪
ارتفعت نسبة الودائع الدولية إلى 35٪ من إجمالي الودائع وبلغت نسبة الحسابات الجارية وحسابات الادخار 30% في إجمالي الودائع

أعلن بنك أبوظبي الوطني ("البنك") عن تحقيق أرباح صافية بقيمة 1.320 مليار درهم للربع الثالث من عام 2016، مساويا بذلك صافي الأرباح المحققة خلال الربع الثالث من العام الماضي مع انخفاض بنسبة 4٪ عن الربع السابق من العام الجاري. وقد تأثرت خلال هذه الفترة مؤشرات البنك بتحقيق النمو القوي واستقرار إيرادات الاستثمار بالتباطؤ الموسمي في الصيف واستمرار ظروف السوق الصعبة.

وعلى صعيد فترة التسعة أشهر الأولى لعام 2016، فقد انخفض صافي الأرباح بنسبة 5% من العام السابق وعلى الرغم من النموفي الأعمال الاستراتيجية وارتفاع الأرباح التشغيلية بشكل عام، إلا أن ذلك قابله انخفاض في أرباح الاستثمار وارتفاع مخصصات الانخفاض في القيمة.

كما انخفضت المصاريف لهذا الربع بنسبة 2٪ مقارنة بالربع نفسه من العام الماضي وبنسبة 1٪ عن الربع السابق من العام الجاري نظرا لاستمرار البنك في الرقابة المُحكمة على الإنفاق تزامنا مع الاستثمار في الموارد البشرية المؤهلة والعمليات والبنية التحتية.

بلغت قيمة القروض 205 مليار درهم، بزيادة قدرها 1٪ عن الربع السابق وبانخفاض قدره 3٪ عن الربع الثالث من العام السابق. ويعزى نمو الإقراض في الربع الثالث من العام الجاري إلى قطاع الخدمات المصرفية العالمية للشركات والمؤسسات في حين ارتفع معدل الإقراض في قطاع الأفراد في هذا الربع مقارنة بالربع السابق من العام الجاري والربع الثالث من العام السابق. وتحسّن معدل الحسابات الجارية وحسابات الادخار (CASA) بنسبة 4٪ خلال هذا الربع مقارنة بالربع نفسه من العام السابق، ولا سيما مع استمرار جذب البنك المزيد من الودائع من عملائه الدوليين.

كما واصل البنك خلال الربع الثالث من العام المحافظة على وضع السيولة القوي والمراكز الفعالة لرأس المال مع بلوغ نسبة الشق الأول من رأس المال نسبة 15.8٪، إلى جانب لتصنيفات الائتمانية القوية.
وبلغ العائد على حقوق المساهمين خلال الربع الثالث وفترة التسعة أشهر الأولى من العام نسبة 13.4٪ بسبب استمرار تأثر البنك بظروف السوق الصعبة.


معالي ناصر السويدي
رئيس مجلس إدارة بنك أبوظبي الوطني

"يواصل بنك أبوظبي الوطني أداءه الجيد من حيث النمو القوي في أنشطة البنك الرئيسية والإدارة المنضبطة للتكاليف، وهو ما يعد أبرز ملامح هذا الربع. وعلى صعيد الاندماج المنتظر مع بنك الخليج الأول، فمن الضروري للبنك المحافظة على استقرار مصادر التمويل وضمان النمو المستمر لأعمال البنك الأساسية، وإني على ثقة من أننا سوف نتمكن من تحقيق ذلك."إننا نسير بخطى ثابتة في عملية الاندماج مع بنك الخليج الأول حيث قمنا بتعيين فريق جديد لتولي مهام القيادة في البنك الدامج، وبدئنا في وضع الاستراتيجية التي ستضمن استمرار النمو وإضفاء مزيد من القيمة لجميع أصحاب المصلحة لدى بنك أبوظبي الوطني على مدار الفترة المقبلة".


أبهيجيت شودري
القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للمجموعة

"لقد حقق البنك نتائج قوية خلال الربع الثالث من العالم الجاري بفضل قوة وصلابة أعمال البنك الرئيسية. وقد استطاع البنك تحقيق هذا المستوى من الأداء خلال فترة شهدت تباطؤا موسميا إلى جانب الظروف الصعبة الحالية التي يعاني منها السوق، ورغم ذلك فقد واصل البنك عملية ضبط الإنفاق مع المحافظة على مراكز قوية لرأس المال والسيولة النقدية.
وعلى صعيد قطاع الأعمال المصرفية العالمية للمؤسسات والشركات، فقد رفع البنك من أعماله الاستراتيجية ولا سيما مع جني ثمار التحول إلى نموذج الإنشاء ثم التوزيع، فضلا عن استمرار قطاع قروض الأفراد تفوقه على منافسيه في السوق المحلية."ونحن على مشارف نهاية العام فإننا نهدف إلى مواصلة استقرار النمو في صافي الأرباح من الأنشطة الرئيسية مع الالتزام بسياستنا المتحفظة حول المخاطر التي تواجه البنك. وسوف نواصل تطوير أعمال البنك الرئيسية ونتوقع الانتهاء من تنفيذ عدد من المراحل الهامة على خطى الاندماج مع بنك الخليج الأول الذي من المقرر الانتهاء منه في الربع الأول من عام2017.“

الأعمال المصرفية العالمية للمؤسسات والشركات

حقق قطاع الأعمال المصرفية للمؤسسات والشركات نموا في الإيرادات بنسبة 5٪ في الربع الثالث من العام الجاري مقارنة بالربع نفسه من العام السابق مدعوما بالنمو في الأعمال الاستراتيجية، وجنى ثمار التحول إلى نموذج الإنشاء ثم التوزيع فيما يتعلق بالعملاء الأساسيين. وبالمقارنة مع الربع السابق من العام الجاري انخفضت الإيرادات بنسبة 3٪ بما يعكس التقلبات خلال هذه الفترة من العام والهدوء الذي ساد سوق الإقراض. وبفضل الرقابة المنضبطة للتكاليف والتركيز على عنصر الكفاءة انخفضت التكاليف بنسبة 4٪ في هذا الربع مقارنة بالربع نفسه من العام السابق فيما ارتفعت التكاليف بنسبة 1٪ عن الربع السابق من العام الجاري.

حافظت الميزانية العمومية لقطاع الأعمال المصرفیة العالمية للمؤسسات والشركات على قوتها بفضل ارتفاع ودائع العملاء بنسبة 10٪ مقارنة بالربع نفسه من العام السابق، ولا سيما مع مواصلة استغلال البنك شبكته العالمية في رفع معدلات السيولة. ورغم التحديات، فقد ارتفع معدل نمو القروض ارتفاعا طفيفا بنسبة 2٪ عن الربع السابق. ويعود الانخفاض بنسبة 5٪ مقارنة بالربع نفسه من العام السابق الى تفضيل البنك الاستثمار في الأصول ذات العائد المرتفع عن الإقراض التجاري للمؤسسات المالية.
كما أدى تركيز قطاع الأعمال المصرفية العالمية المتواصل على آلية إدارة النقد إلى تحسّن معدل السيولة بنسبة 12٪ مقارنة بالربع نفسه من العام السابق وبنسبة 9٪ مقارنة بالربع الثاني من العام الجاري.
وواصلت مبيعات قطاع الأسواق العالمية الحفاظ على وتیرة الإیرادات مع الاهتمام بتقدیم حلول نوعیة على مستوى المؤسسات المالیة والمؤسسات المالیة غیر المصرفیة والعملاء من الشركات، وكذلك زیادة الاعمال عبر الفروع الخارجية. ونظرا للتنوع في طبيعة أعمال البنك، فإن أداء محفظة التداول والاستثمار قد ساعد على مقاومة التقلب المرتفع في السوق وظروف الائتمان.

ملامح من الإنجازات المحققة خلال الربع الثالث من عام 2016:

  • "أفضل بنك استثماري مبتكر في منطقة الشرق الأوسط" من مؤسسة The Banker – بنك أبوظبي الوطني هو أول بنك إقليمي على الإطلاق يفوز بهذه الجائزة المرموقة بفضل قوة البنك في قطاع السندات والقروض والصكوك.
  • "أفضل بنك لإدارة الخزينة والنقد في منطقة الشرق الأوسط" من غلوبال فاينانس.
  • "أفضل بنك مصدر للصكوك لعام 2016" من جوائز التمويل الإسلامي العالمية (Global Islamic Finance Awards). نال بنك أبوظبي الوطني كذلك هذه الجائزة في عام 2015 ويعد أول بنك يحصل على الجائزة في عامين متتاليين.
  • الصفقات الهامة في سوق الديون التي ساهم فيها البنك كوكيل اكتتاب مشترك:
    - بنك الهند الوطني - طرح سندات (AT1 30NC5) بقيمة 300 مليون دولار أمريكي
    - أول طرح رأسمالي دولي من الهند وأول صفقة اكتتاب من بنك أبوظبي الوطني في الهند.
    - بنك برقان-سندات رئيسية بقيمة 500 مليون دولار أمريكي لمدة خمس سنوات
    - أول عملية طرح سندات رئيسية من مؤسسة مالية كويتية.- إعمار العقارية
    - صكوك بقيمة 750 مليون دولار أمريكي لمدة 10 سنوات
    - أقل سعر كوبون على الصكوك من مؤسسة إصدار إماراتية.
    - سلطنة عمان - سندات بقيمة 1.5 مليار دولار أمريكي لعام 2021 + سندات لعام 2026 - أكبر إصدار على الإطلاق من مؤسسة خليجية.

قطاع الخدمات المصرفية العالمية للأفراد والأعمال التجارية
 ارتفعت إيرادات قطاع الخدمات المصرفیة العالمية للأفراد والأعمال التجاریة بنسبة 4٪ خلال الربع الثالث لعام 2016 مقارنة بالربع نفسه من العام السابق، ويرجع السبب الرئيسي في ذلك إلى مبيعات منتجات الأفراد والأعمال التجارية في دولة الإمارات العربية المتحدة. وبالمقارنة مع الربع السابق من العام الجاري، انخفضت الإيرادات بنسبة 5٪ نظرا لتدني معدلات استرداد الفوائد المعلقة. وقد واصل البنك رقابته المحكمة على المصاريف التشغيلية مما ساهم في انخفاضها بنسبة 8٪ عن الربع نفسه من العام السابق وبنسبة 2٪ عن الربع السابق من العام الجاري. 
ارتفعت قروض الأفراد خلال هذا الربع بنسبة 13٪ مقارنة بالربع نفسه من العام السابق (15٪ مقارنة بالربع الثالث من العام السابق في دولة الإمارات العربية المتحدة) وبنسبة 2٪ مقارنة بالربع السابق من العام الجاري مدعوما بالأداء القوي لقسم المبيعات واستقطاب العملاء في مجال التحويل العقاري على وجه الخصوص. كما ساهم النمو القوي في إيرادات المعاملات التجارية في ارتفاع الإيرادات من الفوائد والصرف الأجنبي.
كما تم خلال هذا الربع الانتهاء من إعادة هيكلة قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة مع وضع ضوابط أقوى لمراقبة المخاطر والإدارة الفاعلة لبرامج الإقراض الحالية ومحفظة رأس المال العامل من قبل مديري العلاقات، علاوة على أن قطاع الخدمات المصرفیة العالمية للأفراد والأعمال التجاریة قد قام بتطوير إطار المخاطر التشغيلية مع الدمج لمركزية المخاطر عبر جميع أنشطة العمل.

ملامح من الإنجازات المحققة خلال الربع الثاني من عام 2016:

  • نجح البنك في تدشين نظام الخدمات المصرفية الإلكتروني المصمم حديثا لعملائه من الأفراد في أغسطس 2016 مع تحسين مزايا النظام وتسهيل استخدامه.
  • فاز الدرهم الإلكتروني، منظومة الدفع الإلكتروني الوطني لوزارة المالية الذي أطلق بالتعاون مع بنك أبوظبي الوطني كشريك مصرفي، "بجائزة الاستحقاق الخاصة" عن المشاركة الحكومية في خدمات الشركات والأفراد (G2BC) من مؤسسة تيرابين ميدل إيست خلال معرض البطاقات والدفع بالشرق الأوسط لعام 2016.
  •  أطلق البنك حملة المكافآت والجوائز ضمن قطاع الأعمال التجارية لتشجيع وتحفيز إحالة عروض المبيعات ومبادرات البيع ضمن القطاعات المختلفة.
  • كان بنك أبوظبي الوطني الشريك المسؤول عن تقديم مؤتمر المشاريع الصغيرة والمتوسطة وراء الحدود في سلطنة عمان للسنة الثانية على التوالي.

قطاع إدارة الثروات العالمية
بلغت إيرادات قطاع إدارة الثروات العالمية في الربع الثالث من العام الجاري 224 مليون درهم بانخفاض قدره 4٪ عن الربع السابق بسبب ظروف السوق الصعبة وانخفاض قيمة العملات الأجنبية التي لا تزال تؤثر على إيرادات الأعمال منذ بداية السنة حتى نهاية هذا الربع حيث انخفضت بنسبة 12٪ في التسعة أشهر الأولى من العام الجاري مقارنة بنفس الفترة من العام السابق. ويستمر تأثير الانخفاض الناتج في أحجام التداول وتقلبات السوق المحلية على شركات الأوراق المالية وإدارة الأصول في عام 2016، إلا أن قطاع الأعمال المصرفية الخاصة العالمية يواصل تحقيق النمو مع بناء زخم قوي بفضل استقطاب عملاء جدد ونجاح البنك في تنويع قاعدة عملائه وتركيزه المتواصل على تحقيق استراتيجيته المتمثلة في أن يكون أفضل بنك اعمال مصرفية خاصه في العالم العربي.

ملامح من الإنجازات المحققة خلال الربع الثالث من عام 2016:

  • استمرار تربع صندوق (MENA Dividend Leader) وصندوق (MENA Bond) على قائمة أكبر الصناديق الاستثمارية مقارنة بالبنوك الأخرى المنافسة.
  •  حققت شركة أبوظبي الوطني للأوراق المالية حصة 8.2٪ من السوق خلال تلك الفترة بقيمة تداول بلغت 5 مليارات درهم.
  •  تواصل أنشطة الأعمال المصرفية الخاصة في دولة الإمارات وإدارة الأصول العالمية والأوراق المالية للبنك حصد الجوائز في مجالات العمل الرئيسية.

بلغ صافي إيرادات الفوائد (شاملا الإيرادات من التمويل الإسلامي) ما قيمته 1.807 مليار درهم في الربع الثالث من عام 2016 بانخفاض قدره 2٪ عن الربع السابق و1٪ عن الربع الثالث من العام السابق، ويرجع السبب في ذلك الانخفاض إلى ضعف نمو الإقراض وارتفاع مصاريف الفائدة مقارنة بالربع السابق من العام الجاري والربع الثالث من العام السابق.
بلغ صافي الرسوم والعمولات للربع الحالي 512 مليون درهم، بانخفاض قدره 16٪ عن الربع السابق من العام الجاري وبارتفاع قدره 4٪ عن الربع الثالث من العام السابق، ويعود سبب الانخفاض في الربع الثالث عنه في الربع الثاني من العام الجاري إلى الانخفاض الموسمي في الرسوم المحققة من قروض الشركات والأفراد. وفي نفس الوقت، فقد كان للارتفاع المتواصل في إيرادات الرسوم من المشتقات في الأسواق العالمية تأثير واضح على ارتفاع صافي الرسوم والعمولات من 2٪ في التسعة أشهر الأولى من عام 2015 إلى 7٪ لنفس الفترة من عام 2016.
بلغت إيرادات الصرف الأجنبي والاستثمار 357 مليون درهم في الربع الثالث من العام الجاري بارتفاع قدره 16٪ عن الربع الثاني من نفس العام و32٪ عن الربع الثالث من العام السابق بما يعكس ارتفاع أرباح الاستثمار.
بلغت قيمة الإيرادات التشغيلية الأخرى 8 ملايين درهم في الربع الثالث من عام 2016، في حين بلغت 22 مليون درهم لفترة التسعة أشهر الأولى من العام مقابل 62 مليون درهم للفترة نفسها من العام السابق، ويرجع هذا الانخفاض في المقام الأول إلى جني مكاسب غير متكررة خلال الربع الثاني من عام 2015.

بلغ صافي مخصصات الانخفاض في القيمة للربع الثالث من عام 2016 ما مقداره 287 مليون درهم بزيادة قدرها 68٪ مقارنة بالربع نفسه من العام السابق وبانخفاض قدره 4٪ عن الربع السابق من العام الجاري. وتشير مخصصات انخفاض القيمة لدى البنك إلى البيئة التشغيلية الصعبة الحالية، إلا أن النتائج تتماشى مع المؤشرات ولا تزال تعكس سياسة المخصصات الحكيمة المتبعة لدى البنك.
بلغت تكلفة المخاطر (على مستوى العام) 54 نقطة أساس في الربع الثالث من عام 2016 لتكون مساوية للربع الأول (54 نقطة أساس)، ومقاربة للربع الثاني (57 نقطة أساس)، ومرتفعة عن 31 نقطة أساس للربع الثالث من عام 2015 بسبب عمل البنك في بيئة ائتمانية صعبة.كما بلغت تكلفة المخاطر لفترة التسعة أشهر الأولى من العام الجاري 55 نقطة أساس بما يتناسب مع الإرشادات والمؤشرات المقررة لعام 2016.
ويستمر البنك في الاحتفاظ بالمخصصات الجماعية فوق الحد الأدنى المطلوب من مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي والبالغ 1.5٪.ارتفعت القروض غير العاملة صافية من الفوائد المعلقة ارتفاعا طفيفا بمبلغ 8 ملايين درهم بنهاية الربع الثالث من عام 2016 لتصل بذلك إلى 5.773 مليار درهم. كما بلغت نسبة القروض غير العاملة 2.73٪ من إجمالي محفظة القروض بنهاية الربع الثالث من العام الجاري.
بلغ إجمالي المخصصات 6.342 مليار درهم بما يمثل نسبة 110٪ من القروض غير العاملة.

  • بلغت قيمة الموجودات 415 مليار درهم بنهاية الربع الثالث من عام 2016، بانخفاض قدره 1٪ عن الربع الثاني من العام الجاري، وبارتفاع قدره 2٪ للفترة من بداية العام حتى تاريخه.
  • بلغ صافي القروض والسلفيات 205 مليارات درهم، بزيادة قدرها 1٪ عن الربع الثاني ومساويا للرصيد منذ بداية العام حتى تاريخه. وانخفضت القروض بنسبة 3٪ عن الربع الثالث من العام السابق حيث كان أحد أسباب ذلك تفضيل البنك الاستثمار في الأصول ذات العائد المرتفع عن التمويل التجاري للمؤسسات المالية، وذلك في إطار عملية التحسين المستمر للميزانية العمومية.
  • بلغت قيمة حسابات العملاء والودائع الأخرى 243 مليار درهم، حيث كانت مساوية للربع السابق ومرتفعة بنسبة 4٪ للفترة من بداية العام حتى تاريخه بسبب الزيادة في ودائع العملاء الأساسية التي تحقق الجزء الأكبر منها بفضل قوة أعمال البنك على المستوى الدولي وتطبيق استراتيجيته. كما بلغت الحسابات الجارية وودائع الادخار ما قيمته 74 مليار درهم، بانخفاض قدره 1٪ عن الربع السابق من العام الجاري وبارتفاع قدره 4٪ عن الربع الثالث من العام السابق، وهو ما يمثل نسبة 30٪ من إجمالي حسابات العملاء والودائع.
  • تتألف حقوق الملكية من أموال المساهمین بقیمة 38.2 ملیار درهم وسندات دائمة من الشق الأول لرأس المال بقیمة 6.75 ملیار درهم، بارتفاع قدره 4٪ عن الربع السابق من العام الجاري والفترة من بداية العام حتى تاريخه، فضلا عن ارتفاع قدره 7٪ من الربع الثالث من العام الماضي وذلك حتى نهاية الربع الثالث من العام الجاري.
  • حافظت معدلات بازل 2 المقررة بموجب إطار مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي على قوتها حيت كانت أعلى من الحد الأدنى البالغ 12٪ و8٪ (الشق الأول)، وذلك ببلوغ نسبة كفاية رأس المال 17٪ ونسبة الشق الأول نسبة 15.8٪ كما في 30 سبتمبر 2016.
  • السيولة والتمويل: حافظ كل من وضع السيولة ومعدل القروض إلى الودائع لدى البنك على قوتهما مع مواصلة البنك تركيزه على تنويع وتوسيع مصادر التمويل، واستمراه في تنفيذ بعض معاملات الديون المختارة في الربع الثالث من عام 2016. كما قام البنك في أوائل أكتوبر بإصدار أول سندات فورموزا له من هذا النوع (وهي سندات بالدولار الأمريكي مدرجة في تايوان) على هيئة سندات قابلة للاستدعاء عدة مرات بمبلغ إجمالي 696 مليون دولار أمريكي وتستحق خلال 30 سنة. ونجح هذا الإصدار في ترك بصمة مميزة مبرهنا بذلك على السياسة المبتكرة للبنك والمكانة البارزة التي يتمتع بها بين مؤسسات الإصدار في منطقة الشرق الأوسط من حيث جمع الأموال من المستثمرين الجدد في مناطق جغرافية جديدة.يسر البنك أن يعلن أنه قد أصبح أول منشأة مرخصة داخل دولة الإمارات العربية المتحدة تحصل على موافقة رسمية من مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي لتطبيق نظام نسبة تغطية السيولة (LCR) في الربع الرابع من العام الجاري، وسيكون هذا النظام بمثابة النظام الرسمي المطبق من قبل البنك في إدراة االسيولة.

التصنيفات الائتمانية

عقب الإعلان عن خطط البنك بالاندماج مع بنك الخليج الأول، أكدت وكالات التصنيف الائتماني الثلاث الكبرى، موديز وستاندرد أند بورز وفيتش على التصنيفات الائتمانية الحالية للبنك. لا تزال التصنیفات الائتمانیة على المدى الطویل لبنك أبوظبي الوطني ضمن أقوى التصنیفات المجمعة لأي مؤسسة مالیة عالمیة، كما أن البنك مصنف ضمن الخمسین بنكا الأكثر أمانا في العالم، والبنك الأكثر أمانا في الأسواق الناشئة بحسب غلوبال فاینانس.

تواصل معنا

تفضل بزيارة أحد فُروعنا

تحدث مع خُبرائنا عن احتياجاتك المالية

عبر الهاتف

خطوطنا تعمل على مدار الساعة

للاتصال من داخل الإمارات العربية المتحدة

600566223

للاتصال من خارج الإمارات العربية المتحدة

97126358001+

عبر البريد الإلكتروني

سنرد على استفسارك في أقرب وقت ممكن